Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
Oh Snap!

Please turnoff your ad blocking mode for viewing your site content

التأتأة عند الاطفال أو اللعثمة … الأسباب والعلاج

/
/
/
144 Views
التأتأة عند الاطفال أو اللعثمة … الأسباب والعلاج
إن التأتأة التي تصيب الأطفال أو التي يطلق عليها البعض اللعثمة تصيب بعض الاطفال وهي عبارة عن اضطراب في إخراج الكلمات ويتم هذا من خلال التقطع في بعض الكلمات، أو تكرار الحديث في بعض الكلمات وفي المجمل فإن الطفل لا يكون لديه القدرة على نطق الكلمة بالطريقة الملائمة، وينتج عنها بعض العلامات التي تكون على وجه الطفل والتي تدل على أنه يعاني في نطق الكلمات، ويوجد بعض المواقف التي يمكن أن تجعل الطفل لا يتمكن من نطق الكلمات، وسوف نحدثكم فيما يلي الاسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا الإضطراب وطرق العلاج.

click to book with Norhyatna اضغط هنا للحجز مع نور حياتنا

اضغط هنا للوصول الى تطبيق نور حياتنا اندرويد

اضغط هنا للوصول الى تطبيق نور حياتنا ابل

اضغط هنا للوصول الى نور حياتنا عبر خرائط جوجل

 

الاسباب التي تؤدي إلى التأتأة عند الاطفال أو اللعثمة :
إن معرفة الأسباب التي تؤدي إلى التلعثم تعتبر أحد أهم الأمور التي يجب أن يركز عليها الوالدين حتى يمكنهم علاج هذه المشكلة عند حدوثها، وتتمثل هذه الاسباب فيما يلي:
– يمكن أن يكون سبب وراثي وهو إصابة أحد الوالدين أو الاجداد أو أحد الأقارب بالتلعثم في الحديث.
– يمكن أن يعود السبب إلى مشاكل في النطق تصيب الطفل.
– يمكن أن تعود إلى الفسيولوجية العصبية كما ذكر الاطباء.
– كذلك يمكن أن يعود ذلك إلى مشاكل أسرية تؤثر على الحالة النفسية للطفل.
– يمكن أن يعود إلى خلل في تحدث الطفل، أو خلل في جهاز النطق والتي تؤثر على الطفل.
– كذلك يعود إلى مشاكل نفسية واضطرابات تصيب الطفل.

 أعراض إصابة الطفل بالتأتأة أو اللعثمة :

 
يوجد بعض الأعراض التي يصدرها الطفل والتي تعتبر دليل على أن مصاب بالتأتأة أو التلعثم والتي تتمثل فيما يلي:
– يبدأ يظهر على الطفل بعض علامات التوتر.
– يحاول الطفل أن يخفي التلعثم من خلال التحدث بسرعة حتى لا يلاحظ الشخص الآخر هذه المشكلة.
– عدم الثبات في العين بل أنها سوف تصاب باضطراب.
– تغير في الوجه ويصدر حركات غريبة.
– إذا حاول تكرار الكلام من جديد فإنه يبدأ في ارتفاع حدة الصوت.
– سوف تلاحظ أن الفطل وهو يتحدث يبذل الكثير من المجهود في ذلك.
– يحاول أن يتهرب مع الحديث مع الآخرين حتى لا يلاحظ أي شيء ما يعاني منه من تلعثم.
متى يجب استشارة الطبيب؟
يوجد بعض الأعراض التي يتم فيها استشارة الطبيب، وتتمثل هذه الحالات فيما يلي:
– إذا لاحظت أن مشكلة التلعثم التي يعاني منها طفلك تتزايد مع الوقت.
– كذلك عضلات الوجه تزيد عند التحدث.
– لا يكون لديه القدرة على التحدث بل أنه يشعر بالتوتر عند حدوث ذلك.
– يتوتر بشدة وهذا الأمر يكون سبب في رفع صوته عند الحديث.
– إذا لم يتوقف الطفل عن مشكلة التلعثم حتى عندما يتجاوز سن الخامسة.
نصائح لعلاج طفلك من التعلثم:
– حاولي دائمًا جعل طفلك يتحدث بسلاسة وذلك من خلال أختلاق المواقف المختلفة والممتعة.
– أستمري في الحديث مع طفلك على مدار اليوم ولا تجعليه يقضي الكثير من الوقت على التلفاز.
– في وجود الناس أجعليه يقوم بالأنشطة الممتعة على حسب رغبة طفلك بدون أن تطلبي منه التحدث بكثرة.
– عند التحدث مع طفلك فأحرصي على أن تستمعي له بإهتمام بدون أن تظهري أي علامات تدل على إنزعاجك من الطريقة التي يتحدث بها.
– لا تطلب من طفلك تغيير طريقة الكلام أو التحدث ببطء أو أي كلمات يمكن أن تدل على أنه يعاني من مشاكل في الحديث.
– أحرصي على التحدث مع طفلك بحرص شديد وإتزان حيث أن هذا الأمر سوف يجعله يتحدث معك بنفس الطريقة.
– عندما يتحدث معكي الطفل على انزعاجه من طريقته في الحديث والتلعثم، فعليكي أن تخبريه بحقيقة الأمر وأنها مجرد مرحلة وسوف يتجاوزها.
أنواع التأتأة أو التلعثم عند الاطفال:
يوجد ثلاث أنواع من التلعثم التي تصيب الأطفال وفي هذه الحالة يجب أن يقوم الطبيب بتشخيص الحالة بالطريقة الصحيحة التي يمكن من خلالها معرفة الطريقة الملائمة في العلاج، وتتمثل أنواع التلعثم فيما يلي:
أولًا: تلعثم النمو :
يمكن أن يصيب الطفل في مرحلة معينة من عمره وهذا النوع من التلعثم هو الأقل ضررًا على الطفل، حيث أنه يصاحبه فترة من الزمن ومن ثم يمكنه التخلص منه، ويتمثل في أن يبحث الطفل على الطريقة التي يمكن من خلالها التعبير عن يرغب في الحصول عليها ويختار في ذلك ألفاظ بسيطة.
ثانيًا: التأتأة عند العصبية :
يحدث هذا عند إصابة الطفل بأي خلل عصبي، وبناء على ذلك فإنه سوف يجعل المخ لا يتمكن من تنسيق الكلام وبناء على ذلك فإنه لن يتمكن من إخراج الألفاظ بشكل مرتب، وهذا النوع من الإصابات عادة يصيب الطفل بعد أن يتعرض إلى أي مشاكل لها علاقة بالمخ والسكتات الدماغية.
ثالثًا: التأتأة نتيجة الحالة النفسية:
قديمًا كانت هذه اللعثمة بسبب الحالة النفسية هي الأكثر شيوعًا، ولكن مؤخرًا تغير الأمر وأصبحت من أقل العوامل التي تصيب الطفل، وفي جميع الأحوال يجب أن يتم عمل دراسة يمكن من خلالها تحديد إذا كانت السبب نفسي أو كان السبب يعود إلى الشعور بالخجل عند التحدث مع الآخرين.
وفي جميع الأحوال فإن كل نوع من هذه الأنواع يكون في حاجة إلى طريقة علاج مختلفة؛ لهذا السبب من الأفضل التواصل مع طبيب متخصص يقوم بهذه المهمة بالطريقة الملائمة بعد تحديد السبب الذي أدى إلى حدوثها ونوع التلعثم.
طرق علاج التلعثم لدى الاطفال:
ذكر الاطباء أنه يوجد بعض الطرق التي يمكن من خلالها علاج مشكلة التلعثم لدى الاطفال والتي يصبح الطفل من خلالها في حالة صحية أفضل بجانب العلاج الدوائى ، ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:
– أختلاق الحديث مع الطفل ويجب أن تحرص على أن يكون الحديث مسلي حتى لا يشعر الطفل بالملل.
– يجب التحدث مع الطفل في الوقت الذي ترغب الحديث معه، وتجنب تمامًا مقاطعة الطفل خلال الحديث.
– لا تحاول الضغط على الطفل عند الحديث حتى يتحدث بالصورة الصحيحة، بل يجب الاستماع له بعناية وأهتمام.
– أحرص على زيادة ثقة الطفل في نفسه وأن لديه القدرة على التحدث أمام الآخرين بدون أي تلعثم.
– أحرص على توفير البيئة المناسبة للطفل للتحدث بالطريقة التي يرغب بها وفي الوقت الذي يرغب به حتى يشعر بالثقة وهو يتحدث.
– بعض العادات التي يجب أن تعلمها للطفل برفق وهي التحدث ببطيء، وأن يكون الطفل على وعي بكيفية التنفس خلال التحدث.
– أطلب من الطفل تكرار كلمات بسيطة، ومن ثم تكرار الجمل.
في جميع الأحوال يكون من الأفضل أن تذهب إلى طبيب متخصص يكون لديه الوعي الكافي على معرفة الطريقة الملائمة التي يمكن من خلالها علاج الطفل حيث أن هذه الأمور سوف تضمن من خلالها أن يصبح الطفل في حالة أفضل.
Summary
Article Name
التأتأة عند الاطفال أو اللعثمة ... الأسباب والعلاج
Description
نور حياتنا للخدمات الطبيه و خدمات تغيير نمط الحياة % نور حياتنا❤ نفسيتهم مرتاحه و صحتهم 100‎
Author
Publisher Name
نور حياتنا للخدمات الطبيه و خدمات تغيير نمط الحياة - عيادات دكتور محمد عيسوى التخصصية

Comments التعليقات

comments التعليقات

Need Help? Chat with us
.